منتديات اخوان محسن ابوسته
منتديات اخوان محسن ابوسته

اخوان ابوعيادة
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 يضحكون علينا ام علي انفسهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوجهاد
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 3
درجه : 2305
تاريخ التسجيل : 15/03/2011
العمر : 42

مُساهمةموضوع: يضحكون علينا ام علي انفسهم   الجمعة أبريل 01, 2011 5:05 pm


<table class="MsoNormalTable" style="width: 100%;" width="100%" border="0" cellpadding="0">
<tr style="">
<td style="padding: 0.75pt; background: white none repeat scroll 0% 0%; width: 60%; -moz-background-clip: border; -moz-background-origin: padding; -moz-background-inline-policy: continuous;" width="60%">
يضحكون علينا أم
على أنفسهم
!!!




</td>
</tr>
</table>












ألقى علينا الرئيس اليمني بقنبلة من العيار
الثقيل دون رحمة أو شفقة جعلت الحليم منا حيران, فقد صدمنا حينما قال لشعبه
وللعالم كله الذي يتابع تصريحاته عبر وسائل الإعلام المختلفة, فإذا بالسيد
العقيد يقول والشجاعة تملأ نفسه وهو يفتخر وكأنه وقع على كنز ثمين كان هو صاحب
الفضل في كشفه والعثور عليه!!!.


فقد فاق مستوى الذكاء عنده على مستوى ذكاء
المحللين السياسيين والمفكرين والإعلاميين, واستطاع أن يرى ما لا يراه الآخرون,
وتلك فضيلة له نحسده عليه وندرك سر غضبة الشعب اليمني ضده فهم يحسدونه على ذكائه
المفرط وعبقريته الفذة والتي لا مثيل لها,فهو المفكر والفيلسوف والمحلل السياسي
والذي لا يشق له غبار وصاحب الرؤية التي الصواب في جانبها دائماً في استنتاجاتها
واستنباطاتها.


لعلكم اشتقتم إلى كلام معاليه النفيس وفكره
العظيم, ففي حديثه والذي نشرت بعض وسائل الإعلام جزءاً منه أراحنا السيد العقيد
من مشقة البحث والتحليل عن أسباب وتفسير الظاهرة الثورية التي تجتاح العالم
العربي من غربه إلى شرقه ووصلت الثورة لدول ما كان يظن المفكرون أنها تثور أو
تنتفض يوماً ما ضد حكامها أو جلاديها.


يقول سيادته: إن ما يحدث من ثورات في العالم العربي يدار إعلامياً من غرفة في تل
أبيب ويديرها البيت الأبيض!!!


الله أكبر, الله أكبر على فكر القائد والزعيم
الملهم والموهوب,


بالله عليكم هل هذا الكلام يقوله عاقل؟

إنني أشعر من خلال هذا الكلام باستخفاف شديد بنا
وكأننا قوم سذج لا نعي ولا نفكر, أو نحن قصر لا نملك قدرة على الفهم والتحليل,
لو أن تلك المقولة تفوه بها مثقف لقامت الدنيا عليه ولم تقعد واتهمه البعض بقصر
النظر وعجزه عن إدراك الواقع, فما بالك إذا كان هذا الكلام صادراً من رئيس دولة
معه فريق من المستشارين الإعلاميين والسياسيين وإن كنت أشك في أن هذه الأنظمة
تعير انتباهاً أو إنصاتا لرأي العقلاء من المخلصين من أبناء جلدتنا.


وهنا أتذكر سريعا القول القديم الذي قاله أحد
أشهر الطغاة على وجه هذه المعمورة:ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل
الرشاد.


وندرك حينئذ شيئا من دوافع تحرر الشعوب العربية من
جديد, لا يدرك هذا المسكين ومَن على شاكلته أن شعوبنا العربية تحررت من قبضة
أنظمتها الفاسدة ولم تعد تخشى جيوشها ولا أدواتها القمعية والبوليسية,بل خرجت
الجموع وصدورها عارية من الحديد الذي يقيها شر الرصاص والطلقات,إنها ثارت لتبني
عرشها من جديد,فهل من مدكر!!!


أيها الرئيس المبجل: هل من مصلحة إسرائيل وأمريكا أن تثور الشعوب العربية
على حكامها؟


أي مصلحة لأمريكا في إزاحتكم عن الحكم؟

أليس من المتوقع أن تقوم حكومات حرة وشريفة
تعادي إسرائيل؟


أليس من الممكن أن تعطي الأنظمة الجديد التي
اختارتها الشعوب ظهرها للمصالح الأمريكية والغربية في المنطقة؟


وأقول للأخ العقيد علي عبد الله صالح:

هل خرجت الأنظمة العربية عن الدائرة المحددة
لها؟


ما الذي يدعو إسرائيل لتغيير الأنظمة العربية
القمعية لشعوبها والعطوفة عليها؟


هل أظهرت هذه الأنظمة الحالية أي عداوة للغرب
ولو بكلمة واحدة؟


هل سعت تلك النخب الحاكمة لتحقيق الوحدة العربية
والإسلامية؟


هل أعلنت الأنظمة العربية جميعاً عن خطتها
لتحرير المسجد الأقصى من الاحتلال اليهودي؟


هل أعلن النظام المصري-البائد-عن عزمه لإلغاء
اتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل؟


هل قررت الحكومة المصرية الراحلة وقف تصدير
الغاز لإسرائيل؟


هل سمح زين العابدين في تونس بالحرية في بلاده
وخاصة للإسلاميين؟


هل قامت الأنظمة العربية بإطلاق سراح السجناء
السياسيين؟


هل قامت هذه الأنظمة بتحرير العراق من الاحتلال
الأمريكي؟


هل سعت هذه الأنظمة الفاسدة لتحقيق الاكتفاء
الذاتي وعدم الارتماء في أحضان الغرب؟


هل اتخذت الأنظمة قراراً بالانسحاب من جميع
المنظمات الدولية ومنها الأمم المتحدة لأنها تكيل بمكيالين وخاصة في القضايا
العربية والإسلامية؟


أخي العقيد:

من الواضح لكل متابع للأحداث الحالية والثورات العربية التي امتدت في كل أقطار
الشعب العربي أن بعض الإسرائيليين أخذ يظن أن دولته قربت نهايتها, ولقد ولى زمن
الدولة القوية والفتية والتي تخشاها دول المنطقة كلها, لقد بات الأمن الإسرائيلي
على حافة الخطر نظراً لذهاب الأنظمة العربية والتي كان هدفها ليس تحيق الأمن
لشعوبها وإنما الأمن لكل إسرائيلي يعيش على أرض فلسطين المحتلة, الغرب يخشى
الحكومات القادمة والتي تأبى التبعية ولا تأخذ أوامرها إلا من شعوبها ولا تعمل
إلا لمصلحة مواطنيها فقط.


لا أعرف إذا كان السيد علي عبد الله صالح يضحك
بهذا الكلام علينا أم على نفسه, فالمرحلة القادمة ستشهد أفول النظام العالمي
الجديد وستشهد ولادة نظام عالمي جديد يكون العرب فيه فاعلين ومؤثرين أصحاب إرادة
حقيقية يسهمون في صناعة التاريخ وليسوا متفرجين عليه.


أقرأ في كلام وخطاب الرئيس اليمني اتهاماً
للشعوب العربية بالعمالة وأنها متواطئة وخائنة لأوطانها وأنهم يساقون إلى حتفهم
وهم لا يدرون, فالكلام ببساطة يصورنا قطعة من الشطرنج في يد أمريكا تحركنا كيفما
تشاء وفي أي وقت تشاء.


والحقيقة التي لا يحب الأخ العقيد أن يسمعها أن الشعوب العربية كرهت التبعية
للغرب ولا تريد أن تقف ذليلة على بابه تستغيث به وتطلب منه الجود والعطف عليهم,
فثرواتنا لم تكن لنا فيما مضى, أما اليوم فقد عزمت الشعوب العربية الحرة الأبية
أن تطهِّر العالم العربي من كل سلطان أجنبي.


أتمنى من الزعماء العرب أن يفكروا قبل أن يقولوا
حتى لا يقعوا فيما وقع فيه أخونا العقيد علي عبد الله صالح.


تحية لكل شعب يريد أن يعيش عيشة الأحرار, تحية
من الأعماق لكل الشعوب التي قدَّمت شهداء في ميادين التحرير في عالمنا
العربي,وحفظ الله بلادنا من الطغاة والمفسدين ورزقنا أنظمة حرة أبية تعمل لمصالح
أمتنا العربية والإسلامية.

وعجبى!!!!!!!!!!


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يضحكون علينا ام علي انفسهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اخوان محسن ابوسته :: المنتدى العام-
انتقل الى: